منتديات شعبى ميكس
اهلا بيكم فى مملكه الشعبى
اكبر تجمع لموزعين الشعبي
رمضان كريم



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
  • تذكرني؟

  • شاطر | 
     

     حذاء وزير يُسرق من المسجد ,,,,

    اذهب الى الأسفل 
    كاتب الموضوعرسالة
    ????
    زائر



    مُساهمةموضوع: حذاء وزير يُسرق من المسجد ,,,,    الجمعة يوليو 06, 2012 5:47 pm






    أعزائي الغاليين
    سرق حذاء وزير الشؤون الدينية في الحكومة التونسية المؤقتة، نورالدين الخادمي، أثناء زيارته لجامع "الغزالة" بضواحي تونس العاصمة.
    وذكرت صحيفة المغرب التونسية،
    اليوم، أن سرقة حذاء الوزير تمت بعد أن تعرض الوزير للإهانة والطرد من قبل
    مجموعة تنتمي إلى التيار السلفي "لم تكتف بترديد عبارة.. إرحل" التي باتت
    شهيرة في تونس، وإنما عمدت أيضا إلى منعه من إلقاء درس ديني بالجامع.

    وأشارت الصحيفة، إلى أن هذه
    المجموعة السلفية عمدت إلى قطع الكهرباء عن الجامع لمنع الوزير من استخدام
    مكبر الصوت، كما "سرقت أيضاً حذاءه، ولو لا تعاطف البعض وتطوعهم لشراء حذاء
    جديد للوزير لوجد نفسه مضطرا لمغادرة الجامع حافي القدمين".

    واعترف الوزير التونسي بسرقة
    حذائه، ونقلت عنه الصحيفة التونسية قوله إن "هذه أمور تحدث وهي عادية،
    فالوزير ابن الشعب، وقد يسرق أثناء تنقله في السوق، والأمر ليس على غاية من
    الخطورة، ويمكن أن يكون الحذاء قد ضاع".




    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    Guard the graves
    شعبى جديد
    شعبى جديد
    avatar

    »آلهوآيه♥ : غير معروف
    الدوله : اليمن
    »قَـنَاتِـﮯِ♥: : FOX
    الجنس : ذكر
    الجدي
    عدد المساهمات : 78
    تاريخ التسجيل : 08/07/2012
    العمر : 23

    مُساهمةموضوع: رد: حذاء وزير يُسرق من المسجد ,,,,    الأحد يوليو 08, 2012 7:24 am

    فعلا وزير 100% موضوع رائع
    الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
    معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
     
    حذاء وزير يُسرق من المسجد ,,,,
    الرجوع الى أعلى الصفحة 
    صفحة 1 من اصل 1

    صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
    منتديات شعبى ميكس :: الترحيب والاسلاميات :: معلومات عامه-
    انتقل الى:  
    كود انت غير مسجل


    هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا